منتديات النجم الذهبى التعليمى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك ايها الزائر الكريم اعتبر المنتدى منتداك

تفضل وقم بالتسجيل فى المنتدى فنحن نحتاجك كعضو

مشارك اكثر من كونك عضو مسجل نرجو منكم التمتع

بالمنتدى وبكل جديد فيه ولكم جزيل الشكر على كل
ماقدمتموه لنا

مع تحـــيات مديـــــــر المنتدى
ا/محمدعطا
بسم الله الرحمن الرحيم منتديات النجم الذهبى التعليمى تتخصص فى الابحاث التى تطلب فى المدارس من الطلاب قم بطلب بحثك وستجده عندك فى الوقت الذى تريده**جديدعلى المنتدى كل البحوث التى ستطلبها ستكون بصيغة word جاهزة للطباعة**اطلب بحثك من هنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الزوار الذين يرغبون فى التسجيل ان يقومو بتأكيد التسجيل من على البريد الالكترونى ولكم جزيل الشكر.

    السفر وأحكامه في ضوء الكتاب والسنة » الحادي عشر السنة ترك الرواتب في السفر إلا سنة الفجر والوتر

    شاطر
    avatar
    محمد عطا
    مدير عام المنتدى
    مدير عام المنتدى

    عدد المساهمات : 123
    نقاط : 412
    تاريخ الميلاد : 01/01/1981
    تاريخ التسجيل : 11/06/2011
    العمر : 36

    السفر وأحكامه في ضوء الكتاب والسنة » الحادي عشر السنة ترك الرواتب في السفر إلا سنة الفجر والوتر

    مُساهمة من طرف محمد عطا في الجمعة فبراير 10, 2012 1:22 pm


    السنة ترك الرواتب في السفر إلا سنة الفجر ، والوتر ؛ لحديث عاصم بن عمر بن الخطاب ، قال : البخاري الجمعة (1051) ، مسلم صلاة المسافرين وقصرها (689) ، النسائي تقصير الصلاة في السفر (1458) ، أبو داود الصلاة (1223) ، ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1071) ، أحمد (2/56). صحبت ابن عمر في طريق مكة ، قال : فصلى لنا الظهر ركعتين ، ثم أقبل وأقبلنا معه حتى جاء رحله ، وجلس وجلسنا معه ، فحانت منه التفاتة نحو حيث صلى ، فرأى ناسا قياما ، فقال : ما يصنع هؤلاء ؟ قلت : يسبحون ، قال : لو كنت مسبحا أتممت صلاتي ، يا ابن أخي إني صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله ، وصحبت أبا بكر فلم يزد على ركعتين - ص 66 - حتى قبضه الله ، وصحبت عمر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله ، ثم صحبت عثمان فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله ، وقد قال الله تعالى : لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة . أما سنة الفجر ، والوتر فلا تترك لا في الحضر ولا في السفر لحديث عائشة رضي الله عنها في سنة الفجر أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعهما أبدا ؛ ولحديث أبي قتادة رضي الله عنه في نوم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في السفر عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس ، وفيه : ثم أذن بلال بالصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ، ثم صلى الغداة فصنع كما كان يصنع كل يوم .
    - ص 67 - وأما سنة الوتر ؛ فلحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به ، يومئ إيماء صلاة الليل إلا الفرائض ، ويوتر على راحلته . وفي لفظ : كان يوتر على البعير .
    قال الإمام ابن القيم رحمه الله : " وكان تعاهده صلى الله عليه وسلم ومحافظته على سنة الفجر أشد من جميع النوافل ، ولم يكن يدعها هي والوتر سفرا ولا حضرا . . . ولم ينقل عنه في السفر أنه صلى الله عليه وسلم صلى سنة راتبة غيرهما " .
    وأما التطوع المطلق فمشروع في الحضر والسفر مطلقا ، مثل : صلاة الضحى ، والتهجد بالليل ، وجميع النوافل المطلقة ، والصلوات - ص 68 - ذوات الأسباب : كسنة الوضوء ، وسنة الطواف ، وصلاة الكسوف ، وتحية المسجد وغير ذلك .
    قال الإمام النووي رحمه الله : " وقد اتفق العلماء على استحباب النوافل المطلقة في السفر . . . "








      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 3:18 am