منتديات النجم الذهبى التعليمى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك ايها الزائر الكريم اعتبر المنتدى منتداك

تفضل وقم بالتسجيل فى المنتدى فنحن نحتاجك كعضو

مشارك اكثر من كونك عضو مسجل نرجو منكم التمتع

بالمنتدى وبكل جديد فيه ولكم جزيل الشكر على كل
ماقدمتموه لنا

مع تحـــيات مديـــــــر المنتدى
ا/محمدعطا
بسم الله الرحمن الرحيم منتديات النجم الذهبى التعليمى تتخصص فى الابحاث التى تطلب فى المدارس من الطلاب قم بطلب بحثك وستجده عندك فى الوقت الذى تريده**جديدعلى المنتدى كل البحوث التى ستطلبها ستكون بصيغة word جاهزة للطباعة**اطلب بحثك من هنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الزوار الذين يرغبون فى التسجيل ان يقومو بتأكيد التسجيل من على البريد الالكترونى ولكم جزيل الشكر.

    مهزلة ومسخرة " نُسخت البارحة " رواية ومعرة المجاهيل

    شاطر
    avatar
    عالم التطوير
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 25
    نقاط : 75
    تاريخ التسجيل : 16/07/2012

    مهزلة ومسخرة " نُسخت البارحة " رواية ومعرة المجاهيل

    مُساهمة من طرف عالم التطوير في الخميس يوليو 19, 2012 1:57 pm

    أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    .............
    قال المولى سُبحانه وتعالى
    ................
    {يَا
    أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن
    لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ
    النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
    .............
    هل
    هذا مما أنزله الله على عبده سيدنا مُحمد صلى اللهُ عليه وسلم ، فهل بلغه
    لأُمته ، وهل هو في كتاب الله ، فإن لم يكُن بلغه فإنه ما بلغ رسالة
    ربه؟؟؟؟!!!!!!
    ..............
    فاسألوا الجاسوس البريطاني همفر إن كُنتم لا تعلمون .
    ..............
    سعيد بن المُسيب كان عمره 2عام فقط حين أُستشهد عمر بن الخطاب رضي اللهُ عنهُ
    ............
    شاهد واستمع لمقطع الفيديو المُرفق وهو للشيخ محمد عبد الملك الزُغبي ، ومع النوع الجديد من النسخ والناسخ والمنسوخ .
    ...............

    " ما تشال تماماً "
    ............
    " لقد نُسخت هذه السورةُ البارحة "
    ................
    الله سُبحانه وتعالى يقول
    ................
    { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9
    .................
    ويقول
    .............
    { إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ }القيامة17
    ............
    وهُم يقولون لا يا رب لقد وجدنا بأن هُناك قرءان وذكر كثير ضاع وغير موجود في هذا الذكر ، ولم تجمعه ولم يتم قرءانه
    " بين آيات وسور ذهبت بين منسوخ وبين مُسقط وبين مرفوع وبين ما تم اللهو
    عنهُ ، وبين منسي وبين وبين وبين ما أكلته الداجن والدويبات "
    ........
    وأخيراً يقول الزغبي " تشال تماماً "
    ............
    المولى سُبحانه وتعالى يقول
    ..............
    { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً}النساء82
    ...........
    ويقول الحقُ أيضاً
    ...........
    { لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَامِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} فصلت42
    ..............
    وهُم
    يقولون لا يا رب لقد وجدنا إختلافاً وباطلاً وتضارباً بين الآيات ، ولسقم
    فهمنا وإصرارنا على فهم كُل كلامك ، لم نستطع التوفيق بينها ، فكان لا بُد
    لنا من النسخ والناسخ والمنسوخ لحل والتغلب على هذا الإختلاف ، فأبطلنا
    وأوقفنا ورفعنا تلك الأحكام .........
    ..............
    أي وجدنا باطلاً أو أوجدنا باطلاً وتضارباً بين الآيات في هذا القرءان
    .................
    الحق سُبحانه وتعالى يقول
    ...........
    {
    وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ
    السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ
    لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
    .............
    وهُم يقولون يا رب
    في أكثر من آيةٍ طلبت منا إتباع هذا القرءان وهذا الصراط المُستقيم ،
    ولكننا وجدنا بأن هُناك الكثير منه يجب عدم إتباعه ، سواء ما هو موجود فيه
    ، أو الذي وجدناه خارجه ولم نجده فيه
    ...................
    أو على رأي الشويخ الزغبي " إتشال تماماً "
    ...................
    فما تشال يا رب لا إتباع لهُ " كالتي نُسخت البارحة "
    ...............
    جبار السموات والأرض يقول وقوله الحق
    ...............
    {....... فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ }هود17
    ..............
    والنُساخ
    يقولون لا يا رب ليس كُله حق ، وهُناك منهُ فيه مرية ، فما نسخناه بناسخنا
    ومنسوخنا ، أو بماسخنا وممسوخنا ، ليس حق وفيه مرية ، لأنه لو كان حق لما
    أُضطررنا لإيجاد هذا العلم المُخزي.....وموجدوه هُم اليهود واشباههم .
    ............
    فأوجدنا علماً مُخزياً ، وأجمعنا الأمة عليه دون علمها به

    **********************************
    حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع قال دخلت وشداد بن معقل على ابن عباس فقال له شداد بن معقل:-
    أترك النبي صلى الله عليه وسلم من شيء؟ قال : -
    ......
    " ما ترك إلا ما بين الدفتين " قال ودخلنا على محمد بن الحنفية فسألناه فقال" ما ترك إلا ما بين الدفتين "
    ..............
    رسول
    الله صلى اللهُ عليه وسلم كان عنده من كتبة الوحي ما كان ، وكان يطلب منهم
    تدوين ما يتنزل عليه مُباشرةً على كُل ما كان يصلُح للكتابة في زمنهم ،
    وكان صحابته ينتظرون ما يتنزل ليحفظوه عن ظهر قلب ، وليعلموا ما فيه من
    أحكام ومن تعاليم ومن أوامر ونواهي ، ليعملوا بها ويُطبقوها في حياتهم ،
    فأوصل لنا رسول الله ما تلقاهُ من ربه " سطوراً " ما بين الدفتين ، وأوصله
    لأمته من بعده "صدوراً " في الصدور الطاهرة لصحابته الكرام .
    ..........
    ولم يقتصر أمر الحفظ على رهطاً ورجلاً ورجُلاً وآخر .
    .............
    فهل
    ورد بأن رسولنا طلب من كتبة الوحي بإتلاف أو رمي ما كانت عليه " نُسخت
    البارحة " أو تأكد بأن آلاف الصحابة قد طارت السورة المجهولة من عقولهم.
    ............
    ...تباً لعقولٍ تؤمن بهذا وما ماثله .
    ................

    عن أُمنا الطاهرة عائشة رضي اللهُ عنها تقول- :
    ............
    من زعم أن رسول الله صلى اللهُ عليه وآله وسلم " كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية "
    ..............
    رواية
    المجاهيل والرهط والرهوط " تلك المعرة وتلك المهزلة والمسخرة " التي لا
    تستحق حتى أن تُذكر على الألسن لأنها تلوثها لتفاهتها واهتراءها ، وهي
    مهزلة " نُسخت البارحة " التي تطعن في كتاب الله وتكفل الله بحفظه وبجمعه
    وبقرءانه ، التي من ألفها ألصقها بمجاهيل ورهط ورجل ورجل ورجل .
    ..........
    ليُلصقها في نهايتها بالرسول الأكرم صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم ،
    على أنه لا علم لهُ بما يحدث للوحي الذي تنزل عليه ، حيث أن سورة أقلعت
    وركبت أجنحة وطارت " بح طارت في الهوى " ، ولا علم لرسولنا بها " وحاشى "
    ويعلم عنها المجاهيل فجاء المجاهيل ليسألوهُ عنها
    ...............
    يا
    تُرى لو لم يُحدث الرهط والرهوط ، ولم يأتي الآخر والآخر والآخر" الثالوث
    المُقدس " هل رسول الله يبقى بغير علم بهذه الطائرة ، يا تُرى لماذا أقتصر
    الأمر فقط على الآخر والآخر والآخر ، وما هذه المُصادفة العجيبة وإجماعهم
    إلا على على قراءة هذه السورة .
    ...............
    لماذا فقط لم يقدروا إلا على البسملة ، وهل البسملة جُزء لا يتجزأ من كُل سورة..؟؟؟!!!!! جزيل الشُكر لإثبات ذلك .
    .................
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
    .......
    " إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ ، من كذب علي عامداً مُتعمدا فليتبوأ مقعده من النار"
    ..............
    عن أبي هريرة رضي اللهُ عنهُ قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :-
    ...........
    " يكون دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تعرفوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم ان يضلوكم أو يفتنوكم "
    ...............
    وقوله صلى اللهُ عليه وسلم
    .....
    " تكون في أمتي فزعة فيصير الناس إلى علمائهم فإذا هم قردة وخنازير "
    ..........
    وقوله صلى اللهُ عليه وسلم
    ..........
    " علماؤهم شر من تحت أديم السماء من عندهم تخرج الفتنة وفيهم تعود "
    ......................
    إسمع
    لهذا الشيخ الزغبي كيف يطعن في وحي الله الخاتم ، ويمد عنقه ويتغنى بأحرفه
    وكلماته ، وكأنه يتحدث عن مفخرةٍ وهو يُروج لمسخرةٍ ومهزلةٍ ومعرة " النسخ
    والناسخ والمنسوخ أو المسخ والماسخ والممسوخ "
    .......................
    كيف عدد الأنواع الهزيلة للنسخ
    ...............
    1- يقول الشيخ ما نُسخ رسمه وحكمه " أي " ما نُسخ حكمه ولفظه " بمعنى أُبطل حكمه ولفظه
    ...................
    يعني قرءان في غير قرءاننا الذي بين أيدينا
    ...............
    والشويخ ضرب مثال فقط مما كتبه لهُ اليهود ، والأمثلة الأُخرى حدث ولا حرج من مخازي يندى لها الجبين مما يؤمن به غلاظ وخشان العقول .
    .............
    فالنُساخ
    وجهابذته لو جمعنا ما تجنوا به على القرءان العظيم في هذا النوع من النسخ ،
    قد يصل تجنيهم وتجرأهم على الله ووحيه الخاتم ، ما بين الآيات والسور
    المنسوخة ، يصل قولهم بضياع ما يُقارب 300 صفحة من وحي الله .
    ................
    وبكل
    تجرأ على كلام الله قالها الزغبي " تشال تماماً " إلى أين تشال يا شيخنا ،
    وليه تشال ، مع أننا حسب أقوال هذا الشيخ يجب إيجاد نوع جديد من النسخ
    والمسخ وهو ..
    .................
    .... ما تشال رسمه وحكمه.....
    .................
    سمعنا
    بأن هُناك قُرءان أُسقط ولا ندري إلى أين أُسقط ، أسقط الله من قال به في
    نار جهنم ، سمعنا من مصائبهم بقرءان رُفع أو مرفوع ولا ندري لماذا رُفع ،
    وإلى أين رُفع ، هل تم إرجاعه للمصدر لعدم صلاحيته أو...أو.....علم ذلك عند
    النُساخ....هذا عدا عن ما تأكله وأكلته الدواجن والدويبات .
    ......................
    لكننا
    لأول مرةٍ نسمع عن قرءان " تشال " طبعاً مُبتكر أكل لحوم الجن والشياطين ،
    لهُ القُدرة على إبتكار النوع الجديد من النسخ وهو " ما تشال رسمه وحكمه
    ".......بح ....على رأي .....زكريا بطرس....طار في الهوى......لأبو منهج
    وابو دليل .
    ..............
    2 - ثُم ما نُسخ حكمه وبقي رسمه " بمعنى
    ما نُسخ حكمه وبقي لفظه "" قرءان مُبطل الأحكام وهو للقراءة فقط " ومن
    المُستحيل أن يعرفه من يقرأ كتاب الله ، فقد يكون يقرأ الآية وحكمها مُبطل
    حسب ما أبتدعه النُساخ وهو لا يدري وهو يظنه حكم فاعل وقائم .
    ................
    وتلاشت
    الفرية والضلالة لهذا النوع بما تجراوا به على كلام الله مما ينوف عن 400
    آية إلى ما دون ال 5 آيات ، وهُم أسقطوا نوعهم الأول وبه يسقط علمهم
    وإجماعهم .
    ..................
    3- نوع النسخ الثالث الذي عدده الشيخ
    وتفاخر به " ما نُسخ رسمه وبقي حكمه " أي " ما نُسخ لفظه وبقي حكمه.......
    بمعنى أن القرءان غير موجود ومفقود.........ولم يتبقى إلا الأحكام .
    ..................
    ويضرب الشويخ مثال بمهزلة رجم اليهود " الشيخ والشويخة... " يلفظها ولفظها ورسمها عنده ، ويُصر على القول ما نُسخ رسمه .
    .............
    يقول الشويخ عندنا نسخ ولا ما عندناش ، طبعاً عندك ايُها السلفي ، وعندك رجم باستخدام حجارة الصوان والجرانيت والرخام .
    ..............

    يقول زكريا بطرس ورطة الناسخ والمنسوخ ، جيد أنه لم يقُل مهزلة أو ضر.. النسخ والناسخ والمنسوخ .
    ................
    ونعتذر
    من الكُل فكتاب الله خط أحمر ، ولا هوادة ولن تأخذنا في الله لومة لائم ،
    ويجب أن تُسمى الأسماء بمُسمياتها لهذه الفرية والضلالة ، والطعنة المسمومة
    ، وبحق كُل من تجرأ واعتدى على وحي الله وكلامه الخاتم ، لأنه أعتدى على
    الإسلام والمُسلمين قاطبةً .
    ..................
    هل سمع مُسلم قول لله تعالى أو قول لرسول الله "ما ننسخ من سورةٍ أو نُنسي أو نرفع من سورةٍ أو نشيل آية أو سورة...... "

    ...............
    فالزبالة والقاذورات والمدسوسات التي سيتم الحديث عنها ، مكانها الذي يليق بها هو الحاويات المُنتنة لجمع الزبالة والقاذورات .
    .......................
    لأن كتاب الله ما وصلنا إلا بطريقين لا ثالث لهما " في الصدور وفي السطور "
    ............
    ولم
    يصلنا لا بقال ولا بقالت ولا بحدثنا ولا بأخرج ولا بأخبرنا ، ولا بروايت
    الكذب ...... وما وصل بهذه الطُرق التي يستدل بها من لا عقل برؤوسهم ، وما
    يستدلون به على نسخهم وناسخهم ومنسوخهم فمكانه مكب النفايات "
    ...................
    " للمدسوسات والإسرائيليات والإستشراقيات والأوهام والخزعبلات "
    ***********************************************
    قال اللهُ سُبحانه وتعالى
    .....................
    { قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى } طه126
    .........................
    أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا
    ..............
    فَنَسِيتَهَا
    ..........
    وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى
    ............
    فإن
    القول بالنسخ ومن أوجد النسخ والناسخ والمنسوخ " أو المسخ والماسخ
    والممسوخ " ، أتهم الكثير من كتاب الله الحكيم المكنون بأنه تم نسيانه أو
    تنسيته أو نسخه أو رفعه أو إسقاطه ، وبالذات إتهامهم لرسول الله بذلك ،
    بطلبه اللهو عن قرءان ، وتنسية سورة من القرءان أو أنها نُسخت ، معاندين
    قول الله السابق في سورة طه ، وبأنه سيناله وعيد الله " وحاشى والعياذُ
    بالله وكذبوا "
    ............................
    قال الحقُ سُبحانه وتعالى
    ............
    {
    وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا
    تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا
    يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ
    حَكِيمٌ } الحج52
    .........
    فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ
    .............
    " نُسخت البارحة "
    .............
    فهل
    هي سورة القاها الشيطان.......يا سُذج ويا بُلهاء يا من غططت رؤسكم في
    الكُتب ، يقول المتن تقول الرواية...كما هو حال الشيعة وحال المسيحيين ،
    حتى تؤمنوا بأن رسول الله يقول " نُسخت البارحة " .
    ..........
    فالنسخ
    في تعريف الله لهُ هو الإلغاء والمسح والإبطال والإزالة ، ولا يتم في
    قرءانه الكريم ، لأن النسخ لا يتم إلا لما القاه الشيطان .
    ............
    ولكن اليهود تخيلوه وكانت آياتهم الشيطانية تلك ، وغرانيقهم التي لا
    تُرتجى ، ونُسخت البارحة التي وثقها بعض السذج على أن نبينا الأكرم نطقها "
    والعياذُ بالله وحاشى "
    ......
    وهل تُقبل هذه على الله وعلى كتاب الله وعلى رسول الله .
    ............
    ولنرى كيف يكذبون ويتقولون على أطهر خلق الله صلى اللهُ عليه وسلم
    .......................
    إسمعوا
    لهذا الشيخ المحسوب على الإسلام ، الذي يُسمونه ) أسد السُنة .... وهو أسد
    الأخذ بروايات مُهترئة وبالية تطعن في وحي الله وكلامه الخاتم ( ماذا يقول
    وهو ما قال به المجانين من قبله .
    ........
    عن روايةٍ مُرسلةٍ ،
    أُشتهر روايها بالروايات المُرسلة ، يقول عنها مركز الفتوى على إسلام ويب
    لم نقف على تصحيح أو تضعيف لهذا الحديث سوى ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية
    في مجموع الفتاوى حيث قال ذاكرا لهذا الأثر: مثل ما صح من حديث الزهري
    حدثني أبو أمامة بن سهل بن حنيف.. ثم ذكر الأثر
    ..............
    يستشهدون بأثر للطعن في كتاب الله الخاتم الذي تكفل هوجل جلاله وبعظمته لحفظه
    .................
    وهل العفن يُصحح أو يُضعف فمكانه حاوية الزبالة ، ومهما كان سنده ، فما أسهل تركيب وصُنع السند والأسانيد .
    .................
    وحتى
    لو لم يقف أحد على شيء منها ، فهي مهزلة ومعرة المجاهيل ، التي تم دسها
    وإيجادها في ليلٍ مُظلم ، والتي لا تقبل بها البهائم لو نطقت وتكلمت ،
    ولحقرت كُل من يؤمن بها .
    ..................
    راقب يدي الشويخ وهو يشرح الدجل والكذب الذي يؤمن به هو وربعه .
    .....................
    ويقول
    عنده دليل من مُسند الإمام أحمد ، ويرحم الله هذا الإمام ، والذي رحل
    لجوار ربه ، ولا تواجد لهُ ليقول بأن هذه نفايةٌ ليست منهُ .
    .............
    نرى الشيخ كيف يُهرج ويقول بأن هُناك " قرءان تشال تماماً "
    .............
    غير موجود في المُصحف ، ولا لهُ حكم عند الشويخ
    ...............
    وعلى رأي زكريا بطرس.... بح.... " طار في الهوى "
    ..................
    راقبوا
    الشيخ كيف يقول ( تحدثوااا......عن رجلٍ.... حفظ سورةً....شوف
    المتن......نسي السورة بالإجماع....شوف المتن وآخر.....شوف شوف وآخر....."
    ...........
    " لقد نُسخت هذه السورة البارحة "
    ................
    إذا كان هذا الشويخ تقول على رسول الله ، وزاد التقول تقولاً ، وأضاف 3 كلمات من عنده" لقد...هذه...السورة..."
    ..............
    فكم كان تقول من سبقه
    ...........
    سيُحاسبك
    الله يا شيخ ، والله لم يقلها يهودي ولا نصراني عن كتابه المُحرف ، ولا
    حتى بوذي ، ولا حتى مؤلف كتاب تافه ، فكيف هو القول عن كلام ووحي الله .
    ..............
    يقول
    على ظل منهج أبو منهج أبو دليل ، لا بك ولا بمنهجك ولا بدليلك العفن يا بو
    منهج ، منهجك الذي يؤمن بأن كلام الله ضاع منهُ الكثير وبما يُقارب من 300
    صفحة ، يعتريه الباطل والإختلاف ، وكان يتعرض للتنسية والإسقاط والرفع ،
    وبأنه كان حقل للتجارب والإختبارات ، ولم يستقر إلا في العرضة الأخيرة .
    ..............
    جيد أن هذا المُصيبة المحسوب على الدين ، لم يتطرق للرفع والرافع والمرفوع .
    .............
    فربما يتحدث عن الدفع قبل الرفع ..... لُغة العاهرات
    ............
    يقول
    عندنا رجم ولا معندناش......... طبعاً عندك رجم اليهود ، يا الوجه الثاني
    لليهود ، يا من شوهتم صورة هذا الدين العظيم.....يا أبو الحجارة....لكن أي
    نوع من الحجارة تستخدم يا شيخ ، وكم وزن حجارتك للرجم ، وعلى أي جُزء من
    جسد الضحية يتم ضرب القذائف الحجرية .
    ...................
    عنده النسخ على 3 أنواع أبو النسخ
    .......................
    طبعاً عندك نسخ يا أبو النسخ وعنك رجم يا ابو الرجم وعندك أكل للحم الجن والشيطان
    ............
    ما نُسخ لفظه " رسمه " وبقي حكمه
    .................
    ثُم يلفظ آيته ومعرته " الشيخُ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله واللهُ عزيزٌ حكيم "
    ..................
    لكن
    يا شويخ آيتك اليهودية لفظها موجود وتحفظه أنت وأمثالك ، عن ظهر قلب ،
    كحفظكم لكتاب الله" وحاشى " كيف تقول نُسخ لفظه ، وأنت تلفظها بعد حفظك
    لها .
    ................
    يقول عن عُمراا.......نظن أن عُمر إبن الخطاب رضي اللهُ عنهُ لو عادت لهُ الحياة لقطع لسانك على نسبة هذا الإفتراء إليه .
    .....................

    وقبلها نورد الأصل " لآيته الشيطانية وشويخه وشويخته "
    ...................
    أخرج
    الطبري رحمة الله عليه بسنده ، رواية مطولة تتحدث عن حد الزاني في شريعة
    اليهود المحرفة إلى أن تقول ، وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لهم ،
    من أعلمكم بالتوراة ؟ فقالوا : فلان الأعور ، فأرسل عليه فأتاه فقال أنت
    أعلمهم بالتوراة ؟ قال : كذلك تزعم يهود .
    .................
    فقال
    النبي صلى الله عليه وسلم ، أنشدك بالله وبالتوراة التي أنزلها على موسى
    يوم طور سيناء ما تجد في التوراة في الزانيَين فقال يا أبا القاسم يرجمون
    الدنيئة ويحملون الشريف على بعير ويحممون وجهه ويجعلون وجهه من قبل ذنب
    البعير ويرجمون الدنيء إذا زنى بالشريفة ويفعلون بـها هي ذلك ، فقال له
    النبي صلى الله عليه وسلم .
    ................................
    أنشدك
    بالله وبالتوراة التي أنزلها على موسى يوم طور سيناء ما تجد في التوراة ؟!
    فجعل يروغ والنبي صلى الله عليه وسلم ينشده بالله وبالتوراة التي أنزلها
    على موسى يوم طور سيناء ، حتى قال يا أبا القاسم
    ..........
    " الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة "
    ..........
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فـهـو ذاك ، اذهبوا بـهما فارجموهما"
    ...........
    تفسير الطبري ج 6 ص157 ط دار المعرفة الثالثة
    .............
    "
    ذكره يهودي أعور لما استحلفه النبي بحادثة أسندها ابن جريرفي " تفسيره "
    8/ 439438 ـ ط . هجر ، وأصلها عند البخاري ( ( 6819، 6841 ) ) ومسلم ( 1699
    ) وأبو داود ( 4446 ) وغيرهم عن ابن عمر .
    ..................

    قال ابن جريرفي " تهذيب الآثار" 2/876 "877))
    ..................
    هذه هي آية الرجم اليهودية التي يُروج لها الشيخ هو وأمثاله ومن يسير على نهجه ، على أنها من القرءان الكريم.
    ................
    فيا شويخ لا قرءان في غير هذا القرءان ، ولا قرءان تركه خير خلق الله خارج ما تركه ما بين الدفتين

    *****************************************
    والآن
    شاهد الشيخ محمد عبد الملك الزغبي كيف يتجنى على كتاب الله والذكر الحكيم ،
    الذي تكفل هو بعظمته وبجلاله بحفظه ، ويُروج لتلك المهزلة وتلك المعرة
    والمهزلة التي تطعن في تكفل الله بحفظ كلامه ووحيه .
    ..................
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ......................
    طبعاً عندك رجم....كيف لا يكون عندك رجم....فما هو الذي خطط لهُ اليهود
    ...............
    " لقد نُسخت هذه السورةُ البارحة "
    ..............
    الله
    يسود وجهك على هذا الإيمان الوضيع والهزيل والمُخزي ، بهذه المدسوسات وهذه
    الترهات ، الذي هو كإيمان المسيحيين بما كتبه لهم القلم الكاذب لليهود .
    ...............
    نسخ الله وجه كُل من يُروج في هذا الزمن بالذات بأن في كتاب الله نسخ وناسخ ومنسوخ .
    ............
    يستدل
    الشيخ بمسند الإمام مُسلم رحمة الله عليه ، وكأنه يستدل بكتاب الله وكأنه
    يستدل بكلام تكفل الله بحفظه ، وتكفل الله بعصمة مُتلقيه وناقله...هذا عدا
    إستدلاله بما قاله الشُراح..
    ...............
    والشُراح أو شُراحه هُم اليهود والمُستشرقون الذين أصلهم يهود ومُبشرين .
    ............
    كتبوا لهم وذيلوا ما دسوه بقولهم " فَنُسِخَتْ مِنْ صُدُورِهِمْ وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ كَانَتْ فِيه "
    ................
    تهريج وتخريف لا يقبله حتى الكُفار والمُشركون ولا حتى البوذيون .
    ............
    ثُم
    يقول صححه العلامة " أحمد شاكر " أي أخذ القُدسية في الصحة " نُشهد الله
    يا زغبي ستُسأل انت وعلامتك هذا ، عما روجت لهُ وعما صححه علامتك الجهبذ من
    باطل .
    ............
    تُصححون خُزعبلات وخراريف تطعن في كتاب الله ووحيه الخاتم
    ..............
    خلاص
    كِده طبعاً خلاص كِده......فقد قُلت " إداً "فكلامك هذا كفيل بردك عن حوض
    الرسول الأكرم ، وإلحاقك بمن بدلوا وغيروا بعد رسول الله .
    .............
    ثُم
    شاهد زكريا بطرس من وضعوا بيده تلك الطعنة المسمومة التي وجهوها لخاصرة
    أعظم كتاب أنزله الحق سُبحانه وتعالى ، وهو فيديو من عدة فيديوهات تناولها
    هذا الذي سلطه الله عليهم ليفضح مخازيهم ، ومن سلطه الله لفضح هذه المهزلة
    والمسخرة التي أوجدها ويؤمن بها من بدلوا و غيروا بعد رسول الله ، من
    سيردون عن حوضه ويقول لهم سُحقاً سُحقا .

    ...........................
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    .................
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ...................
    وهُناك
    فيديو لزكريا بطرس وهو يستهزء بالشيخ الزغبي ، عندما أستشهد به وهو يتحدت
    ويستدل بتلك المسخرة والمهزلة "ويقول لقد نُسخت هذه السورة البارحة "
    ...............................
    " لقد نُسخت هذه السورة البارحة "
    ..........

    وهذه
    الرواية والنتن والعفن يرده أن رسول الله الأكرم صلى اللهُ عليه وسلم ،
    كان يُدون ما يتنزل عليه مُباشرة على كُل ما صلُح للكتابة ومنهُ الرقاع
    والصُحف ، وكان لديه على الأقل 29 كاتب للوحي .
    ...................
    ثُم
    إن آلاف الصحابة كانوا ينتظرون ما يتنزل من قُرءان كريم ، بلهفة وشوق
    ليعلموا ما فيه من أحكام وتعاليم ، ليحفظوه ويطبقوه في حياتهم .
    .........
    هذا بالإضافة لمُتابعة اليهود والكُفار والمُشركين لما كان يتنزل لغاياتٍ في نفوسهم .
    ..................
    وكانت غاية اليهود هو ما يتطرق لهُ هذا الملف ، سواء حدث هذا ماضياً أو لاحقاً عند طباعة الكُتب .
    ..................
    فكيف يتم أن تطير هذه السورة من التدوين ومن عقول الحُفاظ ، لماذا تنزلت ولماذا طارت أو فُقدت أو أُنسيت أو نُسخت .
    ...................
    ما الحكمة وما الفائدة من ذلك
    .................
    والمثل العربي يقول " مجنون يتكلم وعاقل يسمع "
    ...............
    والله إنه لقول لا يقول به مجنون ، ولم تقله اليهود والنصارى عن كُتبهم
    ..................
    " نُسخت البارحة "
    .........
    لماذا نُسخت البارحة ...... لماذا تنزلت
    .............
    الغبي اليهودي أو الغبي المُستشرق ، بدل القول " أُنسيت البارحة " جعل الله كيده في نحره ، فأتى بما يدينه بقوله " نُسخت البارحة "
    .............
    ثُم لم يفطن بأن من اوجدوا النسخ والناسخ والمنسوخ ، أستدلوا بما ننسخ من آيةٍ أو نُنسها
    ........
    فجاء هذا الوضاع بنسخ سورة فأتى بأبطل من الباطل للإستدلال بما وضعه ودسه
    ........
    هذا عدا عن مجاهيله من رهطه ومن رجله وآخره وآخره ، وسورته المجهولة
    ...........
    لأن المهزلة تتحدث عن نسيان سورة مجهولة من أولئك المجاهيل والرهط المجهول .
    ..........
    رواية
    المجاهيل والرهط والرهوط " تلك المعرة وتلك المهزلة والمسخرة " التي لا
    تستحق حتى أن تُذكر على الألسن لأنها تلوثها لتفاهتها واهتراءها ، وهي
    مهزلة " نُسخت البارحة " التي تطعن في كتاب الله وتكفل الله بحفظه وبجمعه
    وبقرءانه ، التي من ألفها ألصقها بمجاهيل ورهط ورجل ورجل ورجل ، ليُلصقها
    في نهايتها بالرسول الأكرم صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، على أنه
    لا علم لهُ بما يحدث للوحي الذي تنزل ، حيث أن سورة أقلعت وركبت أجنحة
    وطارت ، ولا علم لهُ بها " وحاشى " وجاء المجاهيل ليسألوهُ عنها .
    ..............
    لما لم تكُن " نُسيت البارحة " لماذا لم تكُن " نُسخت أول البارحة " يا يهود يا مُستشرقين
    .........
    ما
    إسم هذه السورة ، كم عدد آياتُها ، من هُم الرهط ، من هو الرجل الأول ومن
    هو الرجل الثاني ومن هو الرجل الثالث ، هل تم محوها مما دُون من قرءان ، هل
    طارت من صدور آلاف الحفظة ؟؟؟؟؟؟؟
    ..........
    ألف مدسوسات لا تُمرر على أطفال وتوثق في الكُتب ، ويأتي من غطوا رؤوسهم في الكُتب ليؤمنوا بها كإيمانهم بكتاب الله .
    .......
    ومكث ساعة .... يا عيب يا للخزي على من وثق وعلى من صدق .
    ...................
    ولنا
    ملف هل زكريا بطرس " نعمةٌ أم نقمةٌ أم فتنةٌ " فهو نعمةٌ ونقمةٌ وفتنةٌ ،
    فهو نعمةٌ لفضحه للمسخ والماسخ والممسوخ وعُلماءه وجهابذته الأفذاذ ، وهو
    نقمةٌ بأن جعلنا ننبش كتابهم ودينهم لفضحه وتعريته دين الثالوث ، ثالوث
    الكُفر والشرك بالله ، وهو فتنةٌ بأنه جر الكثير من ضعاف الإيمان لترك
    الإسلام واعتناق مسيحية بولص الوثنية .
    ...................
    وشويخنا
    المجنون الزغبي يستدل برواية نتنةٍ عفنةٍ لا تستحق أن يُنطق منها بحرف أو
    يُناقش منها ولو حرف ، رواية المجاهيل ، رواية " رهط .... رجلاً ....
    ورجلاً .... ورجلاً ...... وسورةً " .
    .................
    فلا الرهطُ معروفون ولا السورة معروفةٌ ولا أي رجل من الرجال عُرف من هو ، حيث يتم في هذه القذارة .
    ...........
    إتهام رسول الله بأنه يطلب من المُسلمين أن يلهو عن قُرآنٍ نزل ودونه وحفظه المٌسلمون ، وأن لا يقرأووه في صلاتهم .
    ..........
    حتى
    رسول الله لم يسلم من النساخ ، وجميلةُ وحلوةُ هذه اللهو عن سورة من
    القرءان ، هل هي فاسدة وغير صالحة للإستعمال " والعياذُ بالله "
    ........
    سورة كاملة من القُرآن
    ..........
    دققوا
    معنا ايُها المُسلمون في هذه الروايه الكاذبة ، التي يُدونونها ويوثقونها
    في كُتبهم ، ليتناولها الأعداء ، وعلى رأسهم زكريا بطرس وغيره ، ولها أكثر
    من نص كاذب ومُهترئ كاهتراء من ألفها من اليهود ،واهتراء من صدقوها وآمنوا
    بها ونصها هُنا : -
    .............
    هذه الرواية وثقها الجحفل
    والعلامة " السيوطي " في كتابه " الإتقان في علوم القرءان " ولتنتبهوا
    الإتقان وليس عدم الإتقان ، وسنوردها كما هي دون تصحيح .
    ................
    وربما السيوطي لا علم لهُ بها ولا بتوثيقها عنده ، ولا مجال لإدانة غائب
    ...........
    أخرج
    الطبراني في الكبير , عن ابن عمر , قال : قرأ رجلا سورة أقرأهما رسول الله
    صلى الله عليه وسلم فكانا يقرأن بها , فقاما ذات ليلة يصليان , فلم يقدروا
    على حرف , فأصبحا غاديين على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرا ذلك له ،
    فقال : -
    ............
    (إنها مما نسخ , فالهوا عنها )
    ..............
    نُلاحظ إهتراء الكلام وهوانه وضعفه
    ...............
    رجلاً ، أقرأهما ، فكانا ، فلم يقدروا ، فأصبحا
    ........
    رجلاً ، أقرأهما ... مُفرد يُصبح مُثنى
    ........
    رجلاً ، فلم يقدروا ... مُفرد يُصبح جمعاً ، ثُم يتحول إلى المُثنى " فأصبحا "
    .........
    وفي الأكاذيب الأُخرى 3 أبطال
    .............
    وهذه
    الفريه تروى بأكثر من طريقه مُقرفه وفجة ومُخزية ، وفي روايات في مصادر
    أُخرى أن هذان الرجلان لم يستطيعا من السوره إلا بسملتها وحاولا عدة مرات
    دون فائده ، وعندما حضرا لرسول الله ، وقيل أنهم 3 رجال ، وذُكر فيها رهط
    من الأنصار ، وان رسول الله مكث ساعة ، حتى أستطاع الإجابة عن هذه السورة ،
    وكان الجواب .
    .......
    " لقد نُسخت البارحة "
    ...........
    أو
    " لقد رُفعت البارحة "
    .............
    يا
    لطيف لماذا البارحة وليس قبل البارحة أيُها اليهود ، يا تُرى ما إسم هذه
    السورة ويا تُرى كم حجمُها وكم عدد آياتُها ، ويا تُرى كم فيها من الأحكام
    والتعاليم والنواهي والأوامر ، حتى يعلمها الأولون ولا يدري بها المُتأخرون
    .
    ........
    ولنترك ما هو عند غير السيوطي ، ولنعلق على ما عنده
    .....
    لماذا لم يُجب رسول الله مُباشرةً ، لماذا يمكث ساعه حتى يُجيب
    ...........
    إذا
    كان هذان الرجلان لم يقدرا على تذكر هذه السوره ونسياها ، فهل نسيها أيضاً
    آلاف الحفظة ؟ ، وهل طلب رسول الله مسحها من الرقاع وما شابهها التي دُونت
    عليها أيضاً ، أم أن الأمر إيراد روايات كاذبة غير محبوكة ومدروسة .
    ..........
    نرى هُنا لم يعد الأمر مقصوراً على نسخ أو تنسية آيات لآيات ، ولكن هذه سورة كُلها منسوخة أو تم نسيانها ، تطور من الآيات للسور .
    ..........
    المُهم أن تُنسب الروايه لإبن عُمر ، أعانك الله يا بن عُمر
    .........
    قرأ رجُلاً ثُم يعود فيقول أقرأهما ، في البدايه تحدث عن رجل واحد ، ثُم عاد ليتحدث عن إثنان .
    ..........
    في البدايه قرأ رجُلاً ثُم عاد فقال يقرآن بها
    ............
    نفس
    هذان الرجلان قاما يُصليان ولم يقدرا على هذه السورة ، وكانا يقراءانها
    ربما في الليلة السابقة ، لم يُحدد هذه السورة ، ولم يتم تحديد طولها أو
    قصرها أو عدد آياتها .
    ..........
    وأخيراً يُتهم رسول الله لأول مرة بأنه ينسخ سور بكاملها
    ................
    كُل هذه الكارثة قالوا إن الطبراني أخرجها وألبسها لإبن عُمر
    ..............
    وقد يكون الطبراني منها براء ودُست في كبيره ، ولك الله يا أبن عُمر
    .........
    نُضيف هذه السورة إلى سورة الأحزاب وسورة براءة
    ..........
    هذا هو تحريف اليهود الغبي والمكشوف ، وهذه هي إسرائيلياتُهم مكشوفة ومُضحكة .
    ..........
    ويأتي
    الشيخ محمد الزغبي الذي سيُحاسبه الله ، وتظهره " قناة الحياة أو قناة
    الحية " على شاشتها ، وهو يشرح بإسهاب وتفصيل هذه الرواية الكاذبة ، ولكن
    بطريقته التي أخذ زكريا بطرس يسخر ويضحك منها ، يقول الزغبي وروايته ليست
    من رجلان بل من ثلاثه .
    ..........
    " جاء ثلاثة رجال يقرؤون سورة
    من القُرآن ، فقرأ الأول بسم الله الرحمن الرحيم ، وحاول أو جاء آخر ،
    وحاول أن يقرأ السوره ولكنه لم يقدر ، لقد نسيها يا أخي ، ماذا يرد عليه من
    يُجري معه اللقاء " سُبحان الله " ثُم جاء الثاني أو جاء آخر وحدث معه نفس
    الشيء ، لقد نسيها يا أخي هو الآخر ، وجاء آخر الثالث وحدث معه نفس الشيء ،
    لقد نسيها يا أخي ، يرد عليه المُذيع مُستهولاً " سُبحان الله ".
    ............
    ثُم ذهبا إلى رسول الله وشرحا لهُ الأمر ، فسكت رسول الله ساعةً لم يُجب ، وبعد ساعه قال :
    ..........
    " لقد نُسخت هذه السورة البارحة "

    .........
    طبعاً زكريا بطرس يلفظها بطريقته الهزليه ، ولهُ الحق في ذلك
    ..............
    ولذلك لماذا نلوم زكريا بطرس وأمثاله
    ......
    وهُناك من يرويها عن رسول الله بأنه قال
    ........
    " رُفعت فيما رُفع "
    ....... .....
    رفع الله من أوجد هذا إلى نار جهنم
    ..............
    تباً لكم أيُها الكذابون المُفترون إن حدث شيء من ذلك ، أو أن رسول الله نطق بهذه العبارة
    .........................

    وهذه رواية أو وسخة أُخرى لهذا الكذب
    ...............

    أَخْبَرَنَاهُ
    أَبُو عَبْدِاللهِ الْحَافِظُ قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ
    مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ النَّضْرِ
    الْجَارُودِيُّ قَالَ : حَدَّثَنَا سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ :
    حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدَ ، عَنْ
    أَبِي حَرْبِ بْنِ أَبِي الْأَسْوَدِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي مُوسَى ،
    فَذَكَرَهُ . رَوَاهُ مُسْلِمٌ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ سَعِيدٍ وَفِي مِثْلِ
    ذَلِكَ وَرَدَ مَا فِي الْحَدِيثِ الَّذِي أَخْبَرَنَاهُ أَبُو نَصْرٍ
    عُمَرُ بْنُ عَبْدِالْعَزِيزِ بْنِ عُمَرَ بْنِ قَتَادَةَ , أَخْبَرَنَاهُ
    أَبُو مُحَمَّدِ أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ الْبَغْدَادِيِّ بِهُرَاةَ
    قَالَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى قَالَ : حَدَّثَنَا
    أَبُو الْيَمَانِ قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ
    أَخْبَرَنَا أَبُو أُمَامَةَ : -
    ..................
    أخبرنا وأخبرنا حدثنا وحدثنا....إلى أن أخبرهم إبو إمامة....مما لا يمكن أن يُصدقه عقل لهذه السلسلة
    .....................
    " أَنَّ رَهْطًا مِنَ الْأَنْصَارِ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى
    اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرُوهُ أَنَّ رَجُلًا قَامَ مِنْ جَوْفِ
    اللَّيْلِ يُرِيدُ أَنْ يَفْتَتِحَ سُورَةً قَدْ كَانَ وَعَاهَا ، فَلَمْ
    يَقْدِرْ مِنْهَاعَلَى شَيْءٍ إِلَّا بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    فَأَتَى بَابَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ
    أَصْبَحَ لِيَسْأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ
    ذَلِكَ . ثُمَّ جَاءَ آخَرُ وَآخَرُ، حَتَّى اجْتَمَعُوا فَسَأَلَ
    بَعْضُهُمْ بَعْضًا مَاجَمَعَهُمْ ، فَأَخْبَرَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا
    بِشَأْنِ تِلْكَ السُّورَةِ ، ثُمَّ أَذِنَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى
    اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَخْبَرُوهُ خَبَرَهُمْ ، وَسَأَلُوهُ عَنِ
    السُّورَةِ فَسَكَتَ سَاعَةً لَا يُرْجِعُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ "
    نُسِخَتِ الْبَارِحَةَ "
    ......
    فَنُسِخَتْ مِنْ صُدُورِهِمْ
    وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ كَانَتْ فِيهِ » قُلْتُ : وَرَوَاهُ عُقَيْلٌ عَنِ
    ابْنِ شِهَابٍ , عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ قَالَ :
    وَابْنُ الْمُسَيِّبِ جَالِسٌ لَا يُنْكِرُ ذَلِكَ .
    ......................
    فَنُسِخَتْ
    مِنْ صُدُورِهِمْ وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ كَانَتْ فِيهِ.....هل نُسخت من
    الصحون والأواني....يا عيب عليكوا وعلى هذا الكذب والإضافات المُخزية .
    ..............
    طبعاً هذا القول الأخير هو قول الشُراح أصحاب الوجوه الملاح ، وهذا القول الذي لا فيه شيءٌ من الفلاح
    .................
    قال كيف عرفت أنها كذبة قال من كبر حجمها
    ................
    أَنَّ رَهْطًا مِنَ الْأَنْصَارِ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ.............. أَخْبَرُوهُ...عن ماذا أخبروك
    ...........
    بما
    أن إبن المُسيب كان جالس فربما يكون هو ملاك الوحي جبريل عليه السلام ، أو
    أنه هو مُمثل لرسول الله صلى اللهُ عليه وسلم ، وبما أنه لم يُنكر ذلك فقد
    أقره إبن المُسيب ..... شيء مُخزي ومهازل تضحك منها البهائم .
    .............
    رَهْطًا
    مِنَ الْأَنْصَارِ ...... أَخْبَرُوهُ....... أَنَّ رَجُلًا ......
    يَفْتَتِحَ سُورَةً....... فَلَمْ يَقْدِرْ مِنْهَا عَلَى شَيْءٍ إِلَّا
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ..... ثُمَّ جَاءَ آخَرُ
    وَآخَرُ........ فَسَكَتَ سَاعَةً لَا يُرْجِعُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا ثُمَّ
    قَالَ : « نُسِخَتِ الْبَارِحَةَ ، فَنُسِخَتْ مِنْ صُدُورِهِمْ وَمِنْ
    كُلِّ شَيْءٍ كَانَتْ فِيه...... وَابْنُ الْمُسَيِّبِ جَالِسٌ لَايُنْكِرُ
    ذَلِكَ .
    ...........
    يتم إتهام رسول الله بأنه " كالأطرش في الزفة "
    والعياذُ بالله لا يدري عن شيء ولا يدري عما يدور حوله ، أو ما يدور بشأن
    ما تلقاهُ من ربه من وحي ، سورة تطير ولا علم لهُ بها ، يجلس ساعة وهو في
    صمت وحيرة وتوهان ، وعدم القدرة على الإجابة .
    ............
    بينما المجاهيل علموا بها وهو آخر من يعلم .

    ************************************************** ********
    القذارة بطريقتها الثانية
    ..............
    حَدَّثَنَا
    يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُاللهِ بْنُ
    وَهْبٍ قَال : أَخْبَرَنِي يُونُسُ بْنُ يَزِيدَ , عَنِ ابْنِ شِهَابٍ
    قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو أُمَامَةَ بْنُ سَهْلٍ ، وَنَحْنُ فِي مَجْلِسِ
    سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ - لَا يُنْكِرُ ذَلِكَ - أَنَّ رَجُلًا كَانَتْ
    مَعَهُ سُورَةٌ، فَقَامَ مِنَ اللَّيْلِ فَقَرَأَ بِهَا فَلَمْ
    يَقْدِرْعَلَيْهَا , وَقَامَ الْآخَرُ فَقَرَأَ بِهَا فَلَمْ يَقْدِرْ
    عَلَيْهَا , وَقَامَ الْآخَرُ فَقَرَأَ بِهَا فَلَمْ يَقْدِرْ عَلَيْهَا ,
    فَأَصْبَحُوا فَأَتَوْا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ,
    فَاجْتَمَعُوا عِنْدَهُ , فَقَالَ بَعْضُهُمْ : يَا رَسُولَ اللهِ ,
    قُمْتُ الْبَارِحَةَ لِأَقْرَأَ سُورَةَ كَذَا وَكَذَا فَلَمْ
    أَقْدِرْعَلَيْهَا , وَقَالَ الْآخَرُ : مَا جِئْتُ إِلَّا لِذَلِكَ ,
    وَقَال الْآخَرُ: وَأَنَا يَا رَسُولَ اللهِ , فَقَالَ رَسُولُ اللهِ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّهَا نُسِخَتِ الْبَارِحَةَ "
    ..................

    حدثهم .... حدثهم ... كتبنا وما كتبنا ويخسارة ما كتبنا
    ................
    اهم
    شيء هو أنه حدثه " أَبُو أُمَامَةَ بْنُ سَهْلٍ " والأهم من ذلك هو " أنهم
    في مجلس سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ...والأهم هو أنه لم يُنْكِرُ
    ذَلِكَ.....خلاص تلك النتانة أخذت القُدسية .
    ......................
    أَنَّ
    رَجُلًا ..... سُورَةٌ ...... وَقَامَ الْآخَرُ ..... وَقَامَ الْآخَرُ
    ...... سُورَةَ كَذَا وَكَذَا ..... وَقَالَ الْآخَرُ ..... وَقَالَ
    الْآخَرُ .... " إِنَّهَا نُسِخَتِ الْبَارِحَةَ"

    ******************************
    نعتذر عن التنسيق وعن التوضيح لبقية هذه العفانة
    ................
    رواية أُخرى.....كُل واحد يأخذ عن الآخر " واحملها يا غراب وطير "
    ............
    حَدَّثَنَا
    يُونُسُ بِهَذَا الْحَدِيثِ فَلَمْ يَتَجَاوَزْ بِهِ أَبَا أُمَامَةَ
    وَأَصْحَابُ الْحَدِيثِ يُدْخِلُونَ هَذَا فِي الْمُسْنَدِ ؛ لِأَنَّ أَبَا
    أُمَامَةَ مِمَّنْ وُلِدَ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ , وَيَقُولُ أَهْلُهُ : إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ سَمَّاهُ أَسْعَدَ بِاسْمِ أَبِي أُمَامَةَ :
    أَسْعَدَ بْنِ زُرَارَةَ , وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ شُعَيْبُ بْنُ
    أَبِي حَمْزَةَ , عَنِ الزُّهْرِيِّ فَأَدْخَلَ بَيْنَ رَسُولِ اللهِ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَيْنَ أَبِي أُمَامَةَ رَهْطًا مِنَ
    الْأَنْصَارِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    2035 - كَمَا حَدَّثَنَا فَهْدُ بْنُ سُلَيْمَانَ , وَاللَّيْثُ بْنُ
    عَبْدَةَ , قَالَا: حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ قَالَ : حَدَّثَنَا
    شُعَيْبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ : حَدَّثَنِي
    أَبُو أُمَامَةَ بْنُ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ .
    ................
    " أَنَّ رَهْطًا مِنَ الْأَنْصَارِ.......إلخ تلك المهزلة "
    .....................
    التي نُبرئ منها الصحابي " أَبُو أُمَامَةَ بْنُ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ " حيث لو ثبت أنه روى مثل هذا لخرج من الملة .
    ................
    كتاب
    شرح مشكل الاثار , بَابُ بَيَانِ مُشْكِلِ قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ(
    مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نَنْسَأْهَا ) الْآيَةَ -- المجلد 5 - ص 271
    الى 276 .
    ...............
    قال شعيب بن أبي حمزة وغيره ، عن الزّهريّ
    : أخبرني أبو أمامة بن سهل ، أنّ رهطاً من الأنصار ، من أصحاب رسول الله
    صلى اللهُ عليه وسلم أخبروه ، أنّ رجلاً قام في جوف اللّيل يريد أن يفتتح
    سورةً كانت قد وعاها . فلم يقدرمنها على شيء إلاّ بسم الله الرحمن الرحيم
    فأتى باب الرسول حين أصبح ليسأله عن ذلك ، ثم جاء آخر حتى اجتمعوا ، فسأل
    بعضهم بعضاً ما جمعهم ؟ فأخبر بعضهم بعضاً بشأن تلك السّورة ، ثم أذن لهم
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه خبرهم ، وسألوه عن السّورة ، فسكت
    ساعةً لا يرجع إليهم شيئاً ، ثمّ قال : نسخت البارحة ( أي ألغيت البارحة )
    فنسخت من صدورهم ، ومن كلّ شيء كانت فيه .... "
    تاريخ الإسلام للذهبي
    ......................
    لم
    يكتفي مؤلف هذه المدسوسة بشخص من الأنصار فأوجد " رهطاً " حتى يُعزز فريته
    ، أخبروه لماذا لم يُخبروا غيرك.... سورةً كانت....هل هذه لُغة عربي أم
    أنها لُغة يهودي ولُغة مُستشرق .
    ..............
    في هذه النتانة لم يتم تحديد العدد ، أنّ رجلاً... ثم جاء آخر.... حتى اجتمعوا....ربما مئات أو عشرات
    ......................

    روى
    الطبراني عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف : أن رهطاً من الأنصار من أصحاب
    رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبروه أنه قام رجل منهم من جوف الليل يريد
    أن يفتتح بسورة قد كان دعاها فلم يقدر على شيء منها إلا بسم الله الرحمن
    الرحيم ، فأتى باب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصبح رسول الله صلى
    الله عليه وسلم عن ذلك ثم جاء آخر وآخر حتى اجتمعوا فسأل بعضهم بعضاً ما
    جمعهم فأخبر بعضهم بعضاً بشأن تلك السورة ، ثم أذن لهم رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فأخبروه خبرهم وسألوه عن السورة ، فسكت ساعة لا يرجع إليهم شيئاً
    ثم قال : نسخت البارحة فنسخت من صدوركم ومن كل شيء كانت فيه .
    .............
    فنسخت من صدوركم ومن كل شيء كانت فيه
    ................
    من هو صاحب هذا الإفك وعلى من يعود
    ...................
    وكأن الطبراني جلس مع أبي أُمامة وسمع منهُ حتى روى عنهُ
    ..............
    وقال
    شعيب بن أبي حمزة وغيره ، عن الزهري : أخبرني أبو أمامة بن سهل ، أن رهطا
    من الأنصار ، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبروه ، أن رجلا قام
    في جوف الليل يريد أن يفتتح سورة كان قد وعاها ، فلم يقدر منها على شيء إلا
    : بسم الله الرحمن الرحيم ، فأتى باب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين
    أصبح ليسأله عن ذلك ، ثم جاء آخر حتى اجتمعوا ، فسأل بعضهم بعضا ما جمعهم ؟
    فأخبر بعضهم بعضا بشأن تلك السورة ، ثم أذن لهم رسول الله صلى الله عليه
    وسلم فأخبروه خبرهم ، وسألوه عن السورة ، فسكت ساعة لا يرجع إليهم شيئا ،
    ثم قال : " نسخت البارحة "
    ...................
    فنسخت من صدورهم ، ومن كل شيء كانت فيه . رواه عقيل ، عن ابن شهاب قال فيه : وابن المسيب جالس لا ينكر ذلك
    ..................................
    له يا ابن المُسيب لماذا لم تُنكر ذلك ، هل كُنت سارح وشارد العقل ، ولم تكُن معهم ، أم أنك لا علم لك بهذا العفن .
    ...................
    أخبرنا
    إسماعيل بن أحمد ، قال : أخبرناعمر بن عبيد الله البقال ، قال: أخبرنا أبو
    الحسين بن بشران ، قال أخبرناإسحاق بن أحمد الكاذي ، قال : حدثنا عبدالله
    بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثناأبو اليمان ، قال :
    أخبرناشعيب عن الزهري ، " قال " أخبرني أبو أمامة بن سهل بن حنيف "
    ...............
    أن
    رهطا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، أخبروه ، أنه " قام " رجل منهم
    من جوف الليل يريد أن يفتتح سورة كان قد وعاها ، فلم يقدر منها على شيء إلا
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فأتى باب النبي صلى الله عليه وسلم
    حين أصبح يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، جاء آخر وآخر حتى
    اجتمعوا فسأل بعضهم بعضاً ما جمعهم ، فأخبر بعضهم بعضاً بشأن تلك السورة ثم
    أذن لهم النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخبروه خبرهم ، وسألوه عن السورة
    فسكت ساعة ، لا يرجع إليهم شيئاً ، ثم قال : ( نسخت البارحة فنسخت من
    صدورهم ومن كل شيء كانت فيه .
    .................
    روايةٌ أُخرى
    ................
    أخبرنا
    المبارك بن علي ، قال : أخبرنا أحمد بن الحسين بن قريش ، قال أخبرنا
    إبراهيم بن عمر البرمكي ، قال : أبنا أبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق ، قال
    : حدثنا أبو بكر عبد الله بن أبي داود ، قال : حدثنا سليمان بن داود بن
    حماد قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : أخبرني يونس بن يزيد عن " ابن شهاب "
    قال : أخبرني أبو أمامة بن سهل بن حنيف "
    .............
    أخبرنا وحدثنا .....للطعن في أعظم كتاب أنزله الله لأهل الأرض
    .................
    أن
    رجلا كانت معه سورة فقام من الليل يقرؤها ، فلم يقدر عليها قال " فأصبحوا "
    فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاجتمعوا عنده ، فقال بعضهم : يا
    رسول الله : قمت البارحة لأقرأ سورة كذا وكذا فلم أقدر عليها ، وقال الآخر :
    ما جئت يا رسول الله إلا لذلك ، وقال الآخر وأنا رسول الله فقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم : ( إنها نسخت البارحة
    .............................
    هُنا أن رجلا.... قال " فأصبحوا" فاجتمعوا عنده ، الرجل صار رجالاً
    ................
    سورة
    كذا وكذا...........تفاً عليكم وعلى مدسوساتكم لماذا لم تُسموا السورة ،
    لتُضاف أو ليُضاف إسمها لسور القرءان ، فبدل من أن تكون 114 سورة تُصبح 115
    سورة ، ونُضيف لها السورة التي تعدل براءة ، وسورة الحفد وسورة
    الخلع....إلخ سور الكذابين الدجالين ، فيكون عدد سور القرءان ينوف عن 118
    سورة....يا من تؤمنون بصحة النقل ، لا ما يرده العقل مما دسه من قبل من
    أستخدم العقل .
    .................
    سائلين الله العلي القدير أن يهدي
    جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، وأن يُصلح حال المُسلمين ،
    وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم ..... آمين يارب العالمين .......
    ..................
    تم بحمدٍ وفضلٍ من الله العلي القدير
    .............
    ملفاتنا
    وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى
    أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر
    والاحترام وخالص الدُعاء .
    ..............
    عمر المناصير .............. 1جُمادى الأول 1433 هجرية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 2:04 pm