منتديات النجم الذهبى التعليمى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك ايها الزائر الكريم اعتبر المنتدى منتداك

تفضل وقم بالتسجيل فى المنتدى فنحن نحتاجك كعضو

مشارك اكثر من كونك عضو مسجل نرجو منكم التمتع

بالمنتدى وبكل جديد فيه ولكم جزيل الشكر على كل
ماقدمتموه لنا

مع تحـــيات مديـــــــر المنتدى
ا/محمدعطا
بسم الله الرحمن الرحيم منتديات النجم الذهبى التعليمى تتخصص فى الابحاث التى تطلب فى المدارس من الطلاب قم بطلب بحثك وستجده عندك فى الوقت الذى تريده**جديدعلى المنتدى كل البحوث التى ستطلبها ستكون بصيغة word جاهزة للطباعة**اطلب بحثك من هنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الزوار الذين يرغبون فى التسجيل ان يقومو بتأكيد التسجيل من على البريد الالكترونى ولكم جزيل الشكر.

    ما جاء في فضل قراءة القرآن

    شاطر
    avatar
    عالم التطوير
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 25
    نقاط : 75
    تاريخ التسجيل : 16/07/2012

    ما جاء في فضل قراءة القرآن

    مُساهمة من طرف عالم التطوير في الأحد يوليو 22, 2012 12:20 pm

    ما جاء في فضل قراءة القرآن

    شرح حديث: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ...)


    الحمد
    لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن
    محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحابته أجمعين.
    مما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من أحاديث في فضائل القرآن: ما رواه
    أبو داود عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة
    آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين). وروى أبو داود
    في شعب الإيمان عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: (إذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك، فإن أحدكم إذا قرأ
    في صلاته وضع ملك فاه على فيه، ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). هذا
    القرآن العظيم تقوم من الليل لتصلي لله سبحانه وتعالى ولو بأقل ما تقدر
    عليه، فإذا قمت وقرأت عشر آيات لم تكتب من الغافلين، وإذا قمت من الليل
    وقرأت مائة آية كتبت عند الله من القانتين، وإذا قرأت ألف آية كتبت من
    المقنطرين.




    شرح حديث: (إذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك ...)


    كذلك
    جاء عنه صلى الله عليه وسلم في فضل هذه القراءة -وخاصة بالليل- أنه قال:
    (إذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك) فإذا قمت لصلاة الليل فتهيأ لها
    واستعد لهذه الصلاة العظيمة بأن تدعك أسنانك بالسواك أو الفرشاة والمعجون،
    حتى تكون رائحة فمك طيبة، وما الذي يكون وراء ذلك؟ قال صلى الله عليه وسلم:
    (فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه)، انظر إلى هذا الجمال
    والجلال وإلى هذه الرحمة من الله عز وجل! هل تتخيل أن ملكاً يكون أمامك
    يكلمك مثلاً؟ فإنه يقف الملك من ورائك ثم يقرب منك حتى يضع فاه على فيك،
    فهذا الملك الذي خلق من نور وأنت الذي خلقت من تراب يشرفك الله عز وجل بأن
    يجعل الملك يتلقى كلام الله من فمك، وهذا شيء عظيم جداً من فضل الله سبحانه
    وتعالى، قال: (ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). القرآن عزيز وعظيم،
    ولذلك جعله الله عز وجل يخرج من فمك، وفمك طاهر، فيخرج من فمك إلى فم ملك
    من ملائكته سبحانه وتعالى. وفي رواية ثانية عن علي رضي الله عنه أنه قال:
    (إذا قام أحدكم من الليل فليستك)، هذا من قول علي ولكن له حكم المرفوع؛
    لأنه يوافق الحديث الذي قبله، فإن الرجل إذا قام من الليل فتسوك ثم توضأ ثم
    قام إلى الصلاة، جاءه الملك حتى يقوم خلفه يستمع إلى القرآن، ثم لا يزال
    يدنو منه حتى يضع فاه على فيه، فلا يقرأ آية إلا دخلت جوفه. وجاء عن النبي
    صلى الله عليه وسلم أنه حث على قيام الليل، وعلى القراءة في قيام الليل ما
    شاء الله عز وجل ولو كان شيئاً أنت تظنه قليلاً.

    شرح حديث: (أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟ ..)


    وروى
    مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
    (أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟ قالوا: وكيف يقرأ ثلث القرآن في
    ليلة؟) فالصحابة استكثروا أن يختم أحدهم القرآن في ثلاث ليال، فهذا صعب
    جداً، وقد كان منهم من يحفظ القرآن، ومنهم من لا يحفظ القرآن، فإذا كان ثلث
    القرآن كيف سيقوم وهو لا يحفظ ولا يجيد الكتابة والقراءة حتى يقوم بذلك؟!
    قال صلى الله عليه وسلم: (قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن) هذه السورة
    القصيرة في عدد آياتها، العظيمة الكبيرة في فضلها وثوابها تعدل ثلث القرآن.
    فالقرآن جاء بالعقيدة والتوحيد، وجاء بصفات الله سبحانه وتعالى، وهذه
    عقيدة، وجاء بالتشريع والقصص والمواعظ والأخبار، فإذا نظرنا إلى هذه
    الثلاثة الأنواع وجدنا التوحيد ثلث القرآن، و(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)
    فيها التوحيد، وفيها صفات الله العظيمة سبحانه وتعالى: الله، الواحد، الأحد
    سبحانه، الصمد، وهو السيد الذي عظم في سؤدده سبحانه، والذي تصمد إليه
    الخلائق، جميعهم يطلبون من فضله ورحمته، ويسألونه، وهو السيد الذي لا سيد
    سواه سبحانه وتعالى، الكامل الذي كمل في كل فضل، وفي جلاله وإكرامه وعلوه،
    فهو السيد الصمد سبحانه وتعالى، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ
    يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:3-4] ففي هذه السورة العظيمة صفات
    الله عز وجل فاستحقت أن تعدل ثلث القرآن، وأن يؤجر العبد عليها، فمن قرأها
    كأنه قرأ ثلث القرآن، فإذا قمت من الليل فقرأت (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)
    كأنك قمت بثلث القرآن. وكان صلى الله عليه وسلم يقوم بثلث القرآن حقيقة،
    فيقرأ من أول القرآن حتى سورة براءة صلوات الله وسلامه عليه، ولم يكتف بأن
    يقوم بـ (قل هو الله أحد) وحدها، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يهون على
    المؤمنين وييسر عليهم، فقد بعث بالحنيفية السمحة صلوات الله وسلامه عليه.
    وهذه السورة عددها أربع آيات، وفيها هذا الفضل كله، فلو أنك قرأتها وأنت
    جالس كأنك قرأت ثلث القرآن. وروى أحمد عن معاذ بن أنس الجهني صاحب النبي
    صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من قرأ (قل هو الله أحد) حتى يختمها عشر مرات
    بنى الله له قصراً في الجنة)، فابن لنفسك قصوراً في الجنة، واقرأ (قل هو
    الله أحد) وكرر واقرأها عشر مرات، فكلما قرأت (قل هو الله) أحد عشر مرات
    بني لك قصر في الجنة، فهذا ثمن تدفعه بفعل قليل ولكنه عند الله عظيم، فيكتب
    لك هذا الأجر والثواب عند الله سبحانه.

    شرح حديث: (من قرأ بمائة آية في ليلة ...)


    روى
    الإمام أحمد عن تميم الداري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله
    عليه وسلم: (من قرأ بمائة آية في ليلة كتب له قنوت ليلة)، القنوت: حسن
    القيام وطوله، والقنوت: الخشوع في الصلاة، والقنوت له صفات عظيمة جداً،
    فكلمة (قنت لله سبحانه) أي: خشع لله وأخبت وذل بين يدي الله سبحانه، وقام
    لله سبحانه، وصمت وأنصت لكلام الله سبحانه وتعالى، فيكتب لك قنوت ليلة إذا
    صليت هذه الليلة وقرأت قدر مائة آية، والمئون من القرآن كسورة الكهف فهي
    مائة آية وزيادة، وسورة الإسراء تزيد على المائة، وكذا سورة النحل ويونس
    وهود فإنها تتعدى المائة، فإذا قرأت هذه السور فلك هذا الأجر العظيم. وتقرأ
    سورة الصافات وعددها مائة وثلاثة وثمانون آية، وسورة الشعراء وعددها
    مائتان وسبعة وعشرون آية، فهذه آيات كثيرة وإن كانت قصيرة الألفاظ، وإذا
    قارنا سورة البقرة مع سورة الشعراء فإن عدد آيات سورة البقرة مائتان وستة
    وثمانون آية، فهي طويلة وتأخذ وقتاً طويلاً، وعدد آيات سورة الشعراء مائتان
    وسبعة وعشرون آية، فإذا قرأت هذا في قيام الليل فإنه يكون لك أجر عظيم
    كأنك قمت الليل كله. فهذا أجر الذي لم يقم الليل كله فكيف بمن يقوم بأكثر
    من ذلك؟ وكيف بمن يقوم الليل كله؟! فالأجر عظيم من الله، وهذه أيام
    المسابقة والمسارعة، فسابقوا وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها
    السماوات والأرض، فهذه الليالي الباقية من هذا الشهر -عشر ليال أو تسع
    ليال- احذر أن تفرط فيها، واحذر أن تقول: أنام الليلة وغداً سأقوم، وبعده
    سأقوم ليلة سبع وعشرين، فالقيام بين يدي الله عز وجل له حلاوة بالتعود،
    والذي يقوم مرة ثم يترك ويجد الكسل، هذا لأنه ليس متعوداً على القيام،
    ولذلك ينبغي -حتى تقدر على حسن العبادة ليلة القدر- أن تكون قد اعتدت على
    ذلك، فعود نفسك، وهنا النبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا أن الذي يقرأ بمائة
    آية يكتب له قنوت ليلة. وانظر إلى أبي بكر رضي الله عنه كيف كان يقرأ
    القرآن؛ فقد روى البخاري عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: (لم
    أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين)، أول من عرض عليهم الإسلام من الرجال هو
    أبو بكر رضي الله عنه، فكان أول من أسلم، وأم عائشة هي أم رومان وكانت من
    أول من أسلم، بخلاف أم أسماء أخت عائشة رضي الله عنها، فقد كانت كافرة،
    وجاءتها متأخرة جداً راغبة وراهبة، لكن أم عائشة أسلمت مع أبي بكر رضي الله
    تبارك وتعالى عنها أو أسلمت بعد ذلك حين تزوجها رضي الله عنه. والمقصود
    أنها قالت: (لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا
    يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشياً). فقد
    كان يذهب رسول الله إلى أبي بكر الصديق، وهذا فيه فضيلة لـأبي بكر الصديق
    أن يزوره النبي صلى الله عليه وسلم في اليوم مرتين بالصبح والليل، أو في
    البكور والعشي أي: بعد الظهر. قالت: ثم بدا لـأبي بكر فابتنى مسجداً بفناء
    داره، و أبو بكر الصديق من حبه للقرآن يريد مكاناً يعتكف فيه ليقرأ القرآن،
    فبنى وهو في مكة في فناء داره مسجداً، وقد كان له فناء -أي: كان له حوش
    كبير فيه عدد من البيوت- وكان يسكن معه أناس من المشركين في هذه الدار،
    فـأبو بكر بنى مسجداً في فناء داره، وكان يجلس ويقرأ القرآن. قالت عائشة
    رضي الله عنها: فكان يصلي فيه ويقرأ فيه، فيقف عليه نساء من المشركين
    وأبناؤهم فيعجبون منه وينظرون إليه، أي: لجمال قراءته بالقرآن، ولشدة خشوعه
    وبكائه وهو يقرأ القرآن. قالت عائشة : وكان أبو بكر رجلاً بكاءً لا يملك
    عينيه، أي: إذا قرأ القرآن أو سمعه رضي الله عنه، قالت: فأفزع ذلك أشراف
    قريش من المشركين، وحالهم: أبو بكر قد تتبعه نساؤنا وأبناؤنا ولا نعرف كيف
    نمنعهم، لأن خشوعه وصدقه في قراءة القرآن جلب هؤلاء ليسمعوا إليه، فشكوا
    أبا بكر رضي الله عنه في ذلك.




    شرح حديث: (من رأى منكم الليلة رؤيا؟ ..)


    كذلك
    من الأحاديث التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث سمرة بن جندب رضي
    الله عنه وفيه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى صلاة أقبل علينا
    بوجهه وقال: من رأى منكم الليلة رؤيا)، فكان يسألهم صلى الله عليه وسلم
    ويستبشر بالرؤيا الصالحة، وكان يخبر أنه إذا انقطع الوحي من السماء بقيت
    المبشرات، قالوا: (وما المبشرات؟ قال: الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى
    له)، فكان يسأل أصحابه: هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا؟ فكان أصحابه من رأى
    منهم رؤيا يخبر النبي صلى الله عليه وسلم. وفي يوم من الأيام أصبح صلى الله
    عليه وسلم فسألهم كما كان يسألهم ولم يرد عليه أحد، فقال: (لكني رأيت
    الليلة رجلين أتياني فأخذا بيدي فأخرجاني إلى الأرض المقدسة) ، أخذا بيدي
    النبي صلى الله عليه وسلم وخرجا به إلى بيت المقدس أو الأرض المقدسة، قال:
    (فإذا رجل جالس ورجل قائم بيده كلوب من حديد) رأى النبي صلى الله عليه وسلم
    ذلك، وسنعلم في آخر الحديث أنه عذاب البرزخ، يعذب الله عز وجل أناساً في
    قبورهم بهذا الذي رآه النبي صلى الله عليه وسلم، فهم معذبون في قبورهم، لم
    يعذبوا؟! وما الذي عملوه؟! لننظر في هذا الحديث، قال: (فإذا رجل جالس ورجل
    قائم بيده كلوب من حديد، فيدخل ذلك الكلوب في شدقه حتى يبلغ قفاه ثم يفعل
    بشدقه الآخر مثل ذلك، ويلتئم شدقه هذا فيعود فيصنع مثله، قلت: ما هذا؟
    قالا: انطلق). وهنا في هذه الصورة رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً
    جالساً على الأرض وآخر واقف عليه يعذبه، فهو ماسك بيده كلوباً من حديد،
    والكلوب: سيخ معقوف، شكله مثل الخطاف، فيجعل السيخ بداخل فمه فيشرشر شدقه
    حتى يبلغ إلى قفاه، ويفعل بالشدق الآخر مثل ذلك، فلا ينتهي من الثاني حتى
    يكون الأول قد التأم فيرجع ويفعل به كذلك، وهذا عذاب شديد جداً حيث يستمر
    يفعل به هذا إلى يوم القيامة، فيا ترى ماذا عمل هذا الإنسان؟! لا بد أنه
    كان يعمل شيئاً. قال صلى الله عليه وسلم: (فأتينا على رجل مضطجع على قفاه،
    ورجل قائم على رأسه بفهر أو صخرة، فيشدخ به رأسه، فإذا ضربه يتدهده الحجر
    فينطلق إليه ليأخذه فلا يرجع إلى هذا حتى يلتئم رأسه، ويعود كما هو، فعاد
    إليه فضربه، قلت: من هذا؟، قالا: انطلق)، وهذا رجل آخر نائم مضطجع على قفاه
    في الأرض، ورجل قائم يعذبه، ومعه حجارة، فيمسك بالحجارة ويضرب هذا الإنسان
    في رأسه حتى يشقه، ويذهب ليحضر الحجر فلا يرجع حتى يلتئم مرة ثانية، ولا
    يزال هكذا في عذاب شديد، فلو أن إنساناً في الدنيا ضرب ضربة بالحجر في رأسه
    لجاء له ارتجاج في المخ وذهب شعوره فلا يحس مهما ضرب بعد ذلك، أما أن يضرب
    ويرجع حياً ليضرب مرة ثانية فهذا عذاب شديد، نسأل الله العفو والعافية،
    عذاب شديد جداً لا يزال يفعل بهذا الإنسان ذلك إلى يوم القيامة. ثم قال صلى
    الله عليه وسلم: (فانطلقنا إلى ثقب مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع
    يتوقد ناراً) فرن مثل الهرم، أعلاه ضيق وأسفله واسع يتوقد ناراً، قال:
    (فإذا اقترب ارتفعوا) يعني: هذا الفرن فيه أناس تقرب منهم النار وترفعهم
    مثل القدر الذي فيه لحم عياذاً بالله! قال: (حتى يكادوا أن يخرجوا، فإذا
    خمدت رجعوا فيها، وفيها رجال ونساء عراة) أي: بداخل هذا الفرن التنور رجال
    ونساء عراة، (فقلت: من هذا؟ قالا: انطلق) لم يخبروه وسنعرف بعد ذلك. قال
    صلى الله عليه وسلم: (فانطلقنا حتى أتينا على نهر من دم فيه رجل قائم، وعلى
    وسط النهر رجل بين يديه حجارة، فأقبل الرجل الذي في النهر، فإذا أراد أن
    يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فرده حيث كان، فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه
    الحجر، فيرجع كما كان، فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق)، وهذه صورة أخرى من صور
    العذاب، أي: عذاب البرزخ، فهذا إنسان يسبح في نهر من دم، حتى إذا وصل إلى
    شط النهر وأراد أن يخرج فيجد الذي ينتظره على شط النهر ومعه حجر، فيقذفه
    بالحجر في فمه، فيرجع مرة أخرى إلى مكانه، ولا يزال يسبح في هذا النهر
    هكذا، حتى إذا وصل بدلاً من أن يساعده يرميه بحجر فيرده كما كان والعياذ
    بالله! قال صلى الله عليه وسلم: (فانطلقنا حتى انتهينا إلى روضة خضراء) هذا
    كله في الرؤيا المنامية، ورؤيا الأنبياء حق، فأخبر النبي صلى الله عليه
    وسلم أنهم وصلوا إلى روضة، وهي بستان عظيم، فهي روضة عظيمة خضراء، قال:
    (فيها شجرة عظيمة، وفي أصلها شيخ وصبيان)، أي: تحت الشجرة شيخ كبير ومعه
    كثير من الصبيان، (وإذا رجل قريب من الشجرة بين يديه نار يوقدها، فصعدا بي
    في الشجرة وأدخلاني داراً لم أر قط أحسن منها، فيها رجال شيوخ وشباب ونساء
    وصبيان، ثم أخرجاني منها فصعدا بي الشجرة فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل،
    فيها شيوخ وشباب، فقلت: طوفتما بي الليلة فأخبراني عما رأيت)، أي: أخبروني
    ما هذا الذي رأيته؟ (قالا: نعم، نخبرك بالذي رأيت، أما الذي رأيته يشرشر
    شدقه فهو الرجل كان يحدث بالكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق) يحدث الناس
    أنه حصل الشيء الفلاني، والناس يحدثون إشاعة بين الناس، وبعد ذلك يظهر أنه
    كذاب، فهذا الكذاب هذه حاله في البرزخ في عذاب القبر، حتى تقوم القيامة
    فيرى سبيله بين يدي الله عز وجل، قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: (فيصنع
    به إلى يوم القيامة) أي: هذا العذاب لا يرفع عنه حتى يوم القيامة. قالا:
    (والذي رأيته يشدخ رأسه رجل علمه الله القرآن) يقرأ القرآن ويحفظه لكنه
    ينام عنه بالليل، لا يقوم الليل أبداً، و يضيع صلاة الفجر، ويضيع صلاة
    العشاء، فليس على باله هذا الأمر، وقد حفظ القرآن ليقال: حافظ وعالم. قالا:
    (ولم يعمل فيه بالنهار)، فيكون ليله نائماً ونهاره لا يعمل بهذا القرآن،
    فهو ترك هذا القرآن وراءه ظهرياً، وليس معنى الحديث: أن الذي ينام الليل
    ولا يقومه آثم، ولكن هذا جمع الاثنين: فلا هو استفاد من القرآن ليرتفع به
    الدرجات يوم القيامة فقام من الليل، ولا هو واظب على صلاة الليل والعشاء
    وصلاة الفجر، فلم يفعل ذلك، فترك صلاة الجماعة، وترك المواظبة على الصلاة،
    وهو تارك للقرآن ليس له في أمر القرآن شيء، لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن
    المنكر، بل هو موافق لأصحاب المنكر في منكراتهم، فيفعل به ذلك إلى يوم
    القيامة، فاحرص على أن تتعلم القرآن لله عز وجل، وتعمل به، وقم لله سبحانه
    ولو بـ (قل هو الله أحد). ثم قالا: (والذين رأيتهم في الثقب فهم الزناة)
    الذين رأيتهم في مثل التنور الذي أعلاه ضيق وأسفله واسع، وتأتي عليهم النار
    من تحت فترفعهم إلى فوق، وإذا خمدت نزلوا، فهؤلاء هم الذين يقعون في الزنا
    والعياذ بالله، والزنا من أخبث الخبائث، وأفحش الفواحش، فهذا عذاب أصحابه
    في قبورهم حتى تقوم الساعة فيكون مصيرهم إلى النار والعياذ بالله! ثم قالا
    له: (والذي رأيته في النهر فهو آكل الربا) الإنسان الذي يأكل الربا ويتعامل
    بالربا، فهذا حاله في قبره والعياذ بالله! فهو يعذب هذا العذاب، حيث يسبح
    في نهر من دم، ويقطع النهر كله حتى يتعب ويكاد أن يهلك، فهو ميت أصلاً،
    ولكن الله عز وجل يجعل له حياة يتذوق فيها العذاب، فإذا به يعذب عذاباً في
    البرزخ، وإذا أراد أن يخرج وجد هذا القائم على النهر فيلقمه في فمه حجراً
    فيرده مرة أخرى إلى النهر. ثم قالا: (والشيخ في أصل الشجرة إبراهيم -عليه
    وعلى نبينا الصلاة والسلام- والصبيان حوله فأولاد الناس) وكلمة (الصبيان)
    هنا ليس معناها أنهم ذكور فقط، ولكن هذا من باب التغليب ومعناه: كل أولاد
    الناس، فكل من مات وهو لم يبلغ الحلم من أولاد الناس، ولم يقل: (المسلمين)
    بل كل أولاد الناس الذين لم يبلغوا الحلم وماتوا وهم أطفال صغار يكونون مع
    إبراهيم في هذا المكان. ورأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً قريباً من
    الشجرة بين يديه نار يوقدها، وهذه نار جهنم يشعلها لأصحابها نسأل الله
    العفو والعافية، فقالا: (والذي يوقد النار مالك خازن النار) . والدار
    الأولى يقول صلى الله عليه وسلم (فصعدا بي الشجرة وأدخلاني داراً لم أر قط
    أحسن منها) صعدا بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى الشجرة، فرأى داراً لم ير
    أبداً داراً مثلها، وفيها رجال وشيوخ وشباب ونساء وصبيان، قال: (فقلت: من
    هؤلاء؟ فقالا: إنها الجنة)، دار عامة للمؤمنين، ففيها هؤلاء جميعهم من رجال
    وشيوخ وشباب ونساء وصبيان. ثم علا به الملك داراً هي أعلى من الأولى، قال:
    (فصعدا بي الشجرة فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل فيها شيوخ وشباب) ولم يذكر
    الصبيان، وهذه الدار الأولى كانت عامة للجميع، لكن هذه الأخرى هي لمن عمل
    أكثر واجتهد في عبادة الله سبحانه، لمن وصل إلى درجة عالية، ففيها شباب
    وفيها شيوخ، قالفقالا:
    وأما هذه الدار فدار الشهداء) الذي قتل شهيداً يكون فيها، فكأن هذه الدار
    الأغلب فيها الذين هم من الشيوخ والشباب المجاهدين في سبيل الله عز وجل.
    قال: (وقال الملكان: وأنا جبريل وهذا ميكائيل، وقالا لي: ارفع رأسك، قال:
    فرفعت رأسي فإذا فوقي مثل السحابة) فقد رأى دار عامة المؤمنين، ودار
    الشهداء، وبعد ذلك رأى شيئاً مثل السحابة فوق الشجرة، فهي سحابة عالية
    جداً، فقالا للنبي صلى الله عليه وسلم (ذاك منزلك) فالنبي صلى الله عليه
    وسلم في أعلى ما يكون من المنازل، نسأل الله عز وجل أن يرزقنا رفقته في
    الجنة صلوات الله وسلامه عليه. قال: (قلت: فدعاني أدخل منزلي) يقول هذا في
    الرؤيا، قال: (فقالا: إنه بقي لك عمر لم تستكمله) أي: أنت لم تستكمل عمرك،
    فلو استكملت عمرك أتيت منزلك. فهذا الذي رآه النبي صلى الله عليه وسلم هو
    ما يكون في البرزخ من عذاب لأهل العذاب، ومن نعيم لأهل النعيم، فالنبي صلى
    الله عليه وسلم يخبرنا بذلك. والشاهد من هذا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 10:14 pm